JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

-->
الصفحة الرئيسية

ادمان الانترنت بين الشباب والأطفال ومظاهره

 بدأت شبكة الإنترنت تغزو العالم بعد تطورات مذهلة إلي أن أصبحت أقوي شبكة إتصالات وتقديم المعلومات في تاريخ البشرية، وأصبحت تلك الشبكة لا غني عنها بأي حال من الأحوال علي الرغم من أضرارها السلبية بسببالاستخدام المفرط لها من قبل الشباب والأطفال.

                        ادمان الانترنت بين الشباب والأطفال ومظاهره

                                        
ادمان الانترنت بين الشباب والأطفال ومظاهره

في بادئ الأمر قد يستغرب القارئ من كلمة ادمان مضافة إلي الإنترنت، فغالباً ماترتبط كلمة ادمان مع الكحوليات اوالمواد المخدرة لكن الحقيقة التي توصل لها الباحثين إلي وجود حالات من ادمان المرضي لاستخدام الانترنت، بحيث يكون الاستخدام المفرط للانترنت له عدة نتائج سلبية علي حياة الفرد الأسرية والإجتماعية، واظهرت بعض الأبحاث الميدانية إلي أن حوالي 50% من مدمني الانترنت لايستطيعون النوم لاكثر من 4 ساعات يومياً نظراً للاستخدام المفرط للكبيوتر والانترنت، فهل هناك أعراض لأدمان الانترنت...هذا ماسنتعرف عليه في هذه المقالة

ما هو المقصود بالإنترنت؟

الإنترنت هي شبكة إتصالات عالمية لها عدة خدمات منها مد العالم بمعلومات وتبادلها، كما تعتبر شبكة إتصالات وتواصل بين ارجاء العالم بطرق بصرية وكتابية وسمعية، وتعتبر اللغة الإنجليزية هي اللغة الأكثر إستخداماً علي تلك الشبكة عالمياً، كما تقدم الكثير من الخدمات مثل البريد الألكتروني، التعليم عن بعد، عقد مؤتمرات بوقت واحد، إتصال مرئي بين الأفراد، كما تقدم المعلومات والأخبار الفورية التي تحدث في كل بقاع الأرض، وغيرها من الخدمات.
وتكاليف الإشتراك في الإنترنت تختلف من بلد لآخر، لكن تكلفة الإشتراك بها في الدول المتقدمة سواء للمؤسسات أو للأفراد منخفضة عن بلاد العالم الثالث، وينظر إلي الإنترنت بإنها وسيلة تستطيع التعرف علي المعلومات التي تريدها بحيث لاتفرض عليك ما لاتريد مشاهدته كما في سائر الوسائل الآخري، وبذلك يعتبر الإنترنت هو أكبر مكتبة وموسوعة علمية في العالم علي الرغم من محاولة البعض في نشر بعض الأمور السيئة فعليك تجنب تلك الأشياء التي لا فائدة لها.

لماذا يجذب الإنترنت الشباب والأطفال؟

الإنترنت أصبح متوفراً في كل بيت وفي كل الهواتف الخلوية، ويمكن إستخدامه وتصفحه بكل سهولة ويسر في أي وقت طوال اليوم، وللشبكة الكثير من الفوائد علي مستخدميها من الشباب والأطفال، والتي يمكن أن نحددها في بعض النقاط:
  • تعتبر غرف الدردشة وسلة للتفريغ العاطفي، وتفريغ مشاعر الغضب والكبت والعدوان بحيث يستطيع الشخص التحدث عن مكنونه بكل حرية وإنطلاق فلا هناك من يراقبه أو حدود للوقت والمكان.
  • التخلص من مشكلة البطالة التي يعاني منها الشباب ومن بعض المشاكل النفسية كالقلق والخوف.
  • يجري الشباب والمراهقين وراء الإحساس من الإشباع الوهمي والمتعة المؤقتة من خلال الدردشة مع أناس لايعوفونهم.
  • عدم وجود هدف معين عند استخدام شبكة الإنترنت في بعض الأوقات لكن يستطيع المتصفح الدخول من موقع لآخر.
  • استطاعت شبكة الإنترنت جمع العامل كله في قرية صغيرة يتنقل فيها الأفراد من مكان لآخر.
  • إيجاد بعض من فرص العمل عن طريق شبكة الإنترنت من خلال التسويق الألكتروني وزيادة أرباح بعض الأفراد.
  • ساعد الإنترنت في توفير الكثير من الأموال والوقت لبعض المستخدمين.

أعراض إدمان الإنترنت:

تتلخص أعراض استخدام الانترنت المفرط اوإدمان الانترنت بعدة مظاهر منها:

1- التحمل:

ويقصد بالتحمل هو ميل المدمن لاستخدام الانترنت لساعات أكثر لاشباع رغباته.

2- استمرار استخدام خدمة الانترنت:

وينتج من استخدام الانترنت المتواصل عدة مشاكل نفسية وبدنية ومهنية وإجتماعية، مثل آلآم الظهر، قصر النظر ومشاكل بالبصر، إهمال مواعيد العمل والمواعيد الهامة، التأخر عن العمل، عدم الإكتراث للالتزامات الأسرية، فقدان العلاقات الإجتماعية، إهدار فرص الترقي في العمل، قد يلجأ المدمن إلي الكذب مع الأسرة وخداعهم لإخفاء تعلقه الشديد بالانترنت، ويلجأ البعض لاستخدام الانترنت هروبا من مشاكله أو الهروب من الشعور بالقلق والإكتئاب.

3- أعراض الإنسحاب:

يقصد بأعراض الإنسحاب هي المعاناة النفسية والجسدية عند الإمتناع عن استخدام الانترنت، ويشعر المدمن بالتوتر والقلق العصبي والتفكير القهري بالإنترنت وما يحدث فيه من أحلام وتخيلات، مع الشعوربالتعلق الشديد والحاجة للعودة لاستخدام الانترنت لتخفيف أعراض الإنسحاب.

يمكنك قراءة أيضا:
                                                                
ادمان الانترنت بين الشباب والأطفال ومظاهره

كيف تستطيع الأسرة القضاء علي سلبيات الإنترنت؟

  • يمكن للوالدين القضاء علي سلبيات الإنترنت بين أفراد الأسرة عن طريق وضع بعض القوانين التي يجب أن يسير عليها كل أفراد الأسرة ولا يمكن الحياد عنها ومنها تحديد وقت معين للجلوس وإستخدام الإنترنت، فلا يمكن منع الإنترنت نهائياً بالمنزل لكونه من الوسائل الهامة والتي يكثر إستخدامها بين أفراد الأسرة في جميع المؤسسات التعليمية والإدارية والمهنية.
  • تحديد وقت معين لتجمع أفراد الأسرة وفتح باب الحوار والمناقشات في الأمور التي تهم الأسرة ولكي نخلق جو أسري متفاهم ومتعاون.
  • الإتفاق بين أفراد الأسرة علي مشاهدة فيلم ما علي شاشة التلفزيون ومناقشته بعد الإنتهاء من مشاهدته، والإستمتاع بمناقشة الأبناء.
  • لا يجب جلوس أحد الأبناء لوحده عند تناول وجبة الطعام، كما يجب علي الأسرة عن الجلوس لتناول الطعام الإمتناع عن استخدام أي وسيلة للتواصل كالهاتف الخلوي أو مشاهدة التلفزيون.
  • مراقبة الأبناء عند استخدام وتصفح الإنترنت من باب الصداقة والمحبة والثقة بين الآباء والأبناء لإبداء لهم النصيحة في تجنب المواقع السيئة.
  • مساعدة الأبناء في تقضية وقت الفراغ في ممارسة بعض الرياضة في النوادي أو في  ممارسة بعض الهوايات التي يتفضلها الأبناء لتنمية مهاراتهم وتطوير من أفكارهم وشخصيتهم، ولإبعادهم لوقت ما عن استخدام الإنترنت المتواصل طوال اليوم.
  • تشجيع الأبناء علي بناء وتقوية العلاقات الإجتماعية عن طريق بناء صداقات جديدة وزيارة الأقرباء.
                                                       

الاسمبريد إلكترونيرسالة